أول تطبيق من نوعه على مستوى العالم لكفالة ومتابعة ورعاية الأيتام عن بُعدٍ بشكل دقيق ودائم، تم إنشاؤه وتطويره بمدينة الرباط بالمملكة المغربية.

تفاصيل أكثر

يهدف التطبيق إلى:

 

– توفير منصة للكافل لمتابعة مَن يكفل مِن الأيتام بشكل يومي، بعد عملية التخيير التي تعطي للكافل نبذة مختصرة عن اليتيم مع كل معلوماته الشخصية.
– متابعة كل ما يتعلق بحياتهم الشخصية (الدراسة، الرياضة، الصحة، التربية، الهواية ..).
– توفير فضاء للتعليق والإرشاد ليُسهِم الكافل إلى جانب الدعم المادي في دعمٍ تربوي ونفسي ومعنوي لليتيم.

التطبيق يوفر للكافل حزمةً مِن الإشعارات الخاصة بالمناسبات السنوية المتعلقة بالعمل الإنساني عموماً وبكفالة الأيتام خصوصا، بالإضافة إلى إشعارات تتعلق بعملية الإسهام المادي بشكل دوري، وأخرى تتعلق بالأخبار الجديدة عن الأيتام الذين يكفلهم، وإشعارات تتعلق بالكافل.

كما يتيح التطبيق إمكانية أداء الإسهامات الشهرية والسنوية بالبطاقات الإلكترونية بشكل سهل، مع إمكانية تصفح أرشيفها، إضافة إلى إشعارات تتعلق بالتذكير بفوات مواعيد الإسهام عند حصول التأخر من الكافل.

التطبيق تستفيد منه بشكل مباشر ثلاث جهات:

اليتيم:

حيث سيجد مَن يكفله ماديا ويتابع معه أمور دراسته وتربيته وتوجيهه ولو عن بُعد، مع إمكانية التدخل المباشر في الحالات الطارئة التي تستوجب ذلك كالمرض والمسار الدراسي.

الكافل:

بحيث سيتمكن من متابعة الأيتام الذين يكفلهم بشكل جيّد بمستجدات يومية أو أسبوعية، وبتقارير موسمية (نتائج الدراسة – الحالة الصحية…)، مع إمكانية التدخل المباشر في عملية التربية سواء من خلال التطبيق أو البريد أو التواصل الهاتفي…

المتطوعون والموظفون:

وهم حلقة الوصل بين الكافل واليتيم، المسؤولون عن متابعة الأيتام والسهر على عمليات البحث والتقصي والمراقبة، ومَلءِ البيانات وِفق معايير عالية الدقة والمصداقية والشفافية والانضباط.

من الامتيازات التي يُوفرها التطبيق:

توفير منحة دراسية تُعطى للنوابغ من الأيتام الذين تجاوزوا سن 18 سنة من أجل إكمال دراستهم في أعلى المدارس الوطنية والدولية بما يُناسب نبوغهم وطموحهم.

توفير مساحات لأسر الأيتام خصوصا الأرامل لعرض مشاريعهم الإبداعية الربحية قصد تمويلها، مع إمكانية المتابعة والتطوير، لخلق أسر مستغنية بذاتها وقوية بدخلِها.

بنك الملابس وبنك الأدوات المدرسية، والقصد منها جمع الملابس والأدوات المدرسية الجديدة وإعادة توزيعها بشكل مناسب على الأيتام.

تشجيع الطاقات المتميزة من الأيتام رياضيا وفنيا وثقافيا وفكريا بالدعم المادي والمساندة المعنوية.

هذا، ونسعى إلى تطوير التطبيق والبحث عن خدمات أخرى ستسهم في إدماج الأيتام في المجتمع وخدمتهم وتيسير حياتهم.

8 + 3 =